اداب الزيارة احكامها ، ادابها ، وفضلها من رؤية اسلامية

0 17

اداب الزيارة من اهم الأفعال التي يجب الاعتياد عليها فأن الله و النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد ذكروا أن واجب علينا الاستئذان قبل الذهاب إلى زيارة أي شخص، ولقد حث الإسلام دائمًا على تبادل الزيارات بين الأصدقاء والأقارب والجيران وتبادل السلام والتحيات بشكل لائق بين المسلم واخيه، وتبادل الزيارة سواء في الفرح والحزن وايضًا واجب للزيارة لكل مريض.

و هناك بعض الصفات و الآداب التي يجب مراعاتها إذا كنت تنوي القيام بالزيارة والضيافة لأي قريب أو جار، وفي هذا المقال اليوم سوف نوضح لكم ما هي آداب الزيارة التي عليك اتباعها حتى تكون زيارتك مستحبة ومرغوب فيها.

اداب الزيارة:

أن الزّيارة للأقارب والجيران و المريض هي هدف لتوصيل المحبة والمودة وصلة الرحم خاصة بين الاقارب، وهي تساعد على تقوية الروابط بينهم وزيادة التألف بين القلوب جميعها، وتعتبر اداب الزياره من أحد الأدب التي حرص الإسلام على استحضار كثير من صفاتها.

كما أنه تم تصنيف انواع الزيارات المختلفة فهناك الزيارات الواجبة مثل التي تكون للوالدين والتي تعد من زيارات صلة الرحم.وهناك بعض الأداب التي يجب اتباعها عند القيام بزيارة الأخرين والتي سوف نذكرها تاليًا بالتفصيل:

اداب الزيارة

1. استحضار النية للزيارة:

لقد حثنا الرسول الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) على أن النية من أهم الاشياء التي يجب الاخلاص فيها، وكان الدرس الذي يجب علينا اتباعه هو في الحديث الشريف: “إنما الأعمال بالنيات، ولكل أمرئ ما نوى” فأن كل من ينوي القيام بعمل بنية خالصة وأكيدة لوجه الله سبحانه وتعالى بدون أي هدف أو مقابل، فلقد حصل على جزائه بالفعل على نيته للخير حتى أن عاكسته الظروف ولم ينفذ ما ينتويه دون إرادته.

وقد يقوم شخصين بالقيام بنفس العمل ولكن تختلف نية كل منهم عن الاخر، فيكون جزاء واحدًا منهم الثواب  على قدر اخلاص نيته، فلا يعمل النيات سوي الله عز وجل وبناءًا عليها يجازي كل منهم بالحسنات او السيئات، فيجب أن تكون نية الزيارة خالصة لوجه الله ودون أي غرض فإن من زار مريض يجب عليه أن تكون نيته في الزيارةِ هي تقويته وتمني السلامة له بدون أي سبب أخر.

اقرأ من هنا ايضاً : كيف تكون محبوبا من الجميع ، 7 خطوات تجعلك محبوبا وجذابا

2. الاستذان قبل الذهاب للأخرين:

من اداب وأصول الزيارة بالتأكيد هي الاستئذان قبل الذهاب سواء عند الأقارب أو الأصدقاء وعند المناسبات الاجتماعية والاحتفالية وسواء كان داخل المنزل أو في أي مكان خارج البيت، وحتى أن كنت ستذهب إلى اصدقائك الذي اعدت زيارتهم يجب عليك ايضًا الاستئذان والاتصال قبل الذهاب لهم، فلا يعلم كل شخص منا ظروف الأخر وما الذي يستجد في حياته، فقد يكون الوقت غير مناسب لزيارتك أو لا يكونون متواجدين في الوقت نفسه بالمنزل.

ولقد حثنا الدين على أن الاستئذان للزيارة من أهم الصفات التي عليك اتباعها فيما بين المسلمين وبعضهم وأي شخص أخر ايضًا، فلا يجب عليك أن تقتحم حياة الأخرين ومنازلهم دون موعد مسبق أو استئذان بسيط حتى وأن وجدت باب منزلهم مفتوح بل يجب عليك أن تقوم بالطرق عليه قبل أي شيء وتتأكد من تواجدهم وترحيبهم بك.

إلا أن هناك بعض الأشخاص اصبحوا يتناسون تلك الصفات الحميدة والتي يجب علينا اتباعها مرة أخرى للمحافظة على الخصوصية بين الأشخاص وعدم التعدي على حرية الآخرين.

3. اختيار الموعد المناسب:

عند الاستئذان يجب عليك الدخول في موضوع تحديد موعد مناسب لمن ستقوم بزيارته، فأن من اهم قواعد وآداب الزيارة هي اختيار موعد مناسب لكن جميعًا وليس لك فقط، فيمكنك أن تقوم بسؤال من تنوي زيارته متى يمكنني زيارتك وهل ستكون متواجد في منزلك في هذا اليوم في تلك الساعة، فإذا كان متواجد سيكون مرحب بك بالتأكيد وإذا لم يناسبه يمكنك تحديد مواعيد أخرى أو موعد محدد مرة تالية.

4. اختصار وقت الزيارة:

لا يجب أن تقوم بزيارة الأخرين لوقت طويل فقد يكونون لديهم التزامات اخرى أو زيارات تالية أو حتى ينوون الخروج من المنزل في موعد تالي لزيارتك، وجلوسك لفترة طويلة معهم قد يكون سبب في إحراجهم وعدم قدرتهم على إخبارك بتلك الزيارة أو الموعد التالي، فلا تطيل زيارتك فيما لا يفيد ولا تكثر من الكلام واختصر وقت الزيارة عليهم.

فيجب عليك مراعاة أن لا تتطفل على حياتهم بشكل بالغ مثل أن يقوم رجلا بزيارة صديق له ويظل يجلس عنده من العصر وحتى الليل، فبالإضافة لأن هذا يعتبر وقت طويل للزيارة فهو ايضًا يسبب احراج لصديقك وأخذ وقت طويل من يومه وايضًا إحراج إلى السيدة الموجودة بالمنزل التي لن تأخذ حريتها بالتأكيد أثناء وجودك..

اقرأ من هنا ايضاً : مهارات التفكير ، انواعها وطرق تطويرها

5. جعل وقت الزيارة مفيد:

يبتغي عليك إن كنت تفكر فيما يمكن أن يمر وقت الزيارة بينك وبين من تزوره، فبما إنك نويت الزيارة لله وبنية خالصة للخير فيجب أن تكون من أهل الخير للنهاية، و السؤال هنا كيف يكون ذلك، فمن تقوم بزيارته سيسألك عن احوالك واسرتك وعملك وتقوم أنت بالمثل ولا يجب أن تكون الجلسة في النميمة أو أن تأتي بسيرة و الأمور الخاصة بالأخرين وهذا ما يجعلك تفقد نية الخير التي كنت تمتويها في مقدمة زيارتك، فيجب على كل شخص ان يفكر فيما يقول قبل ارتكاب أي ذنب أو سيئة.

و النساء ايضًا عليهم اتباع تلك الصفة و تعليم الطفل ألا يحاول الحديث عن أي شخص أخر، فيجب عليك أن تقوم بتعليم اطفالك الزياردة و آدابها وما هي الصفات التي عليهم اتباعها وذلك عن طريق قصص قصيرة أو حتى عن طريق عدد من افعالك بشكل مباشر فيقومون بتقليديك في الأطفال الحسنة والطيبة وهذا يعتبر افضل حل إذا كنت تريد تعليمهم شيء بشكل غير مباشر ويبقى بذهنهم.

اداب الزيارة

6. غض البصر اثناء الزيارة:

من اهم اداب الزيارة أن تغض بصرك اثناء وجودك في منزل صديقك أو اقربائك حتى و ان كانت الزيارة إلى أخا لك المسلم ، فمن الأداب الإسلامية بشكل عام وخاصة اثناء الزيارة هي ألا تحاول النظر لتفصيل المنزل أو المتواجدين فيه، ولا تترك لنفسك الفرصة لتتسأل عن الاثاث الموجود في المنزل ومن أين وتكلفته كم وكل تلك الأشياء التي تثير نوع من الغيرة في النفوس.

من الأفضل أن تجلس في وجه أصحاب المنزل الذي يجلس معك أو من يقوم بالترحيب أو استقبال الزائرين، حتي يمكنك قراءة ملامحة وكلامه بشكل افضل، وحتى لا ينتقل بصرك إلى أي تفاصيل أخرى في المنزل أو إلى المرأة الموجودة في المنزل، ويجب ألا تقوم بالجلوس بطريقة غير مستحبة مثل وضع ساق فوق الأخري أو مد الأرجل على الكرسي وغيرها من الطرق غير المستحبة.

7. ضبط الأطفال:

يجب عليك الاهتمام بالمحافظة لعى النظافة التي عليها البيت عند استقبالك، ولذلك إذا كنت تصطحب أطفالك فيجب عليك ضبطهم وتعليمهم ان يجلسوا في مكان واحد خصصته لهم، وعدم القيام للعب في أي مكان بالمنزل دون رغبة منك أو دون وجود عرض من أصحاب المنزل نفسه، فأن من يزور اصدقاءه إذا أراد أن يأخذ معه أطفاله فيجب عليه ضبهم وتقديم نصائح كثيرة لهم لضبطهم و لتجنب حدوث أي مشكلة عند التزاور والتي تعتبر من اهم آدابُ الزياردة هي ترك المنزل نظيف كما كان وكذلك عدم قيام الاطفال بأي شغب أو صخب.

8. الاستماع لطلبات صاحب المنزل:

من اهم التصنيفات التي تتواجد في اداب الزيارة هي ان تجلس في المكان الذي يختاره لك صاحب المنزل ويجب عليك الاستماع لما يرغبه لمراعاة حرمة بيته، ولا يجب عليك أن تقوم أجلس في المكان الذي يعجبني او يريحني أكثر، ولكن يجب أن تتبع ما يقوله لك افضل، فقد تجلس في مكان يخدش حرمة بيته.كما ان من اهم الاشياء والآداب التي يجب اتباعها عن الزيارة هي إنّ لا يجب عليك أن تقوم بالإمامة في الصلاة ومن التعليمات النبوية عند الزيارة هي أن يقوم صاحب المنزل بأمامة الصلاة وتحديد القبلة و إعداد المكان المخصص لذلك، ثم يدعوك إلى الصلاة جماعة، مما يجعلها الصحبة الصالحة التي ستنالون عنها الحسنات بإذن الله.

9. الخروج من المنزل بعد الاستئذان:

من العلاقات التي نظمها ديننا الحنيف هي الاستئذان قبل الزيارة وعند الخروج من المنزل بعد إنتهائها، لأنه فضل وأجاز ان يسأل الشخص قبل الخروج من المنزل إذا كان يسمح لَهُ بالمرور تعبير عن الاحترام لحرمة هذا المنزل والرغبة في المرور دون أي مشكلة أو أن يقابل نساء أو يقع نظره على أي شيء بالخطأ، لذلك فليسلم الزائر على صاحب المنزل ويقوم من المجلس ويطلب الإنصراف، حتى يمكن للاشخاص الذين قابلهم وزارها أن يقومون بمنحه الأذن بالمرور وذلك مراعاة منه لأهل البيت.

10. تقديم الشكر على الاستضافة:

من الصفات التي يتضمن اداب الزيارة هي تقديم الشكر الشخص الثاني الذي تقوم بزيارته فأن بد أن الزوجة قد قدمت واجب الضيافة على أكمل وجه فيجب عليك أن تقوم بإيصال الشكر لها عن طريق صاحب المنزل الذي قام باستضافتك والجلوس معك.

وبذلك نكون قد عرفنا ما هي اداب الزياردة على يجب على كل مسلم اتباعها كما عرفنا عليها أكثر من واحد من الحديث النبوي، والدين الإسلامي قد شرح لنا بالتفصيل ما هي الصفات الواجب وأداب واخلاق التي يجب توافرها في كل منا إذا كنت تنوي تبادل الزيارات حتى تكون زيارتك مستحبة والتي تنطبق على الرجال و للنساء على حد سواء وحتى عند وجود اطفال.

اترك رد

لن يتم نشر بريدك الالكتروني.